اسمع واستمتع


    تدخينك اليومى أصبح سببا فى تساقط شعرك

    شاطر

    بنت الياسر
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    انثى
    عدد الرسائل : 225
    المزاج : عادي
    احترام قوانين المنتدى :
    80 / 10080 / 100

    sms :


    My SMS
    خبروها انني اموت فداها فعظامي تشتهي ان تدوسها قدماها


    تاريخ التسجيل : 19/08/2008

    تدخين تدخينك اليومى أصبح سببا فى تساقط شعرك

    مُساهمة من طرف بنت الياسر في الإثنين أغسطس 25, 2008 6:29 am

    حتى تتأكدي من خطورة هذه العادة
    تدخينك اليومي أصبح سبباً رئيسياً في تساقط شعرك

    من المعروف أن التدخين يؤثر بشكل سلبي على عمل الرئة والجهاز التنفسي، كما أنه يضر بجميع أوجه الحياة الجنسية وخصوصاً القدرة على الإنجاب، باعتباره عامل رئيسي في الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين.
    وفي إطار هذا الخطر المتزايد، أكد باحثون أمريكيون أن التدخين ربما يدمر حويصلات الشعر ويتدخل فى طريقة توزيع الدم والهرمونات فى فروة الرأس أو يزيد من إنتاج هرمون الاستروجين، مما يؤدي إلى تساقطه بسرعة لدى الرجال.
    وأشارت لين هى سو من مستشفى فار ايسترن موموريال وتونى هسى شين من جامعة تايبه الوطنية، إلى أن الدراسة التي أجريت على 740 رجلاً فى تايوان يبلغ متوسط أعمارهم 65 عاماً، اتضح أن التدخين لعب دوراً مهماً فى تطور فقدان الشعر المعتدل أو الحاد فى الحالات التى دخن فيها الرجال 20 سيجارة أو أكثر يومياً.
    وأوضحت الدراسة، طبقاً لما ورد "بالوكالة العربية السورية"، أنه يتعين تقديم نصيحة للرجال الذين تظهر عليهم مؤشرات مبكرة على فقدان الشعر بشأن الدور الذى قد يلعبه التدخين من أجل منع المزيد من التدهور، مؤكدة أن هناك ثلاث دراسات سابقة تناولت أثر التدخين على الشعر وقدمت نتائج غير متجانسة.
    التدخين يؤدى إلى تدهور القدرات العقلية
    حذر باحثون من أن التدخين يسرّع من تدهور المهارات الدماغية والعصبية ويؤدي إلى فقدان القدرة على التمييز مع التقدم في السن.
    ويضيف الباحثون أن التدخين يسبب انسداد الشرايين وارتفاع ضغط الدم، الأمر الذي يزيد فرص الإصابة بالجلطات الدماغية وتدهور القدرات الإدراكية.
    ووجد الباحثون بعد متابعة 9200 شخص من الرجال والنساء تجاوزوا سن الخامسة والستين من العمر، وإخضاعهم لاختبارات خاصة تقيس القدرات الذهنية لمدة سنتين، أن معدل نتائج الاختبارات انخفض عند الذين لم يقربوا التدخين، بحوالي 3 في المائة سنوياً، مقابل 16 في المائة بين المدمنين على التدخين، و6 في المائة عند المدخنين الذين تركوا هذه العادة، مما يدل على أن القابلية للتمييز انخفضت عند المدخنين بمعدل خمس مرات سنوياً، مقارنة مع الذين لم يدخنوا أبداً.
    أيضاً.. سبب رئيسى للإصابة بسرطان الفم


    وأظهرت دراسة علمية أن التدخين سبب رئيسي في الإصابة بسرطان الفم واللثة واللسان، وأن التدخين وبسبب النيكوتين المنشط للأعصاب يؤدي إلي حدوث اضطرابات في النوم.
    وأوضحت الدراسة التي أجراها الدكتور سامي عبد الكريم استشاري زراعة الأسنان وعضو اللجنة الطبية في الغرف التجارية عضو اتحاد الطب الرياضي السعودي، أن الإرادة القوية هي أساس قدرة المدخن علي الإقلاع عن هذه العادة الضارة ومن ثم تأتي بدائل النيكوتين "النيكوتينيل" كعامل مساعد.
    ولفتت الدراسة إلي أن نوبات القلب تهاجم المدخنين بنسبة أربعة أضعاف غير المدخنين وأن 85% من حالات الوفاة للمصابين بأمراض القلب تنتج من كثرة التدخين.
    وتوصلت الدراسة إلي أن التدخين بعد الأكل له تأثير ضار أكبر علي المدخن من الأوقات العادية لأن الدم يكون متجمعاً في المعدة بعد الأكل وتكون نسبة النيكوتين الداخلة أكثر.
    التدخين لسنوات طويلة يصيب بالعمي
    أفادت دراسة طبية حديثة بأن الاستمرار في التدخين لسنوات طويلة، قد يؤدى للإصابة بالعمى، حيثأكدت نتائج الدراسة التي أجرتها نقابة الأطباء الأردنية، أن التدخين يضر بالأوعية الدموية الموجودة في الجسم، وبخاصة الأوعية الدموية داخل العين، الأمر الذي يعرضها للضمور في المستقبل وضعف النظر بصورة حادة وفقدان القدرة على الرؤية في غضون سنوات.
    وأشارت نتائج الدراسة إلى وجود علاقة قوية بين التدخين وضعف قوة الإبصار، وذلك لأن التدخين يحتوي على عناصر كيماوية تضر بالأعصاب المحيطة بالعين، الأمر الذي يعطل عمل الأعصاب البصرية على مدار الأيام، ومن ثم العمى وفقدان نعمة الإبصار.
    وأوضح الباحثون أن النيكوتين قد يضر بمراكز الألم في الدماغ، وبالتالي يصبح المدخنون أكثر تأثرا بمنبهات الألم من غير المدخنين، بالإضافة إلى أن التأثير الضار للتدخين قد يتلف الأنسجة العضلية.
    التدخين يعادل تأثير المخدارت علي المخ


    أكد باحثون أمريكيون أن التدخين يحدث تغييرات تستمر فترات طويلة بالمخ مماثلة للتغييرات التي تلاحظ بالحيوانات عندما تعطى الكوكايين والهيروين وعقاقير أخرى تسبب الإدمان .
    وأكد أحد الباحثين أن دراسة نسيج المخ لأشخاص مدخنين وغير مدخنين توفوا، أظهرت أن المدخنين تحدث لديهم هذه التغييرات حتى إذا كانوا قد اقلعوا عن التدخين قبل سنوات.
    وحلل باحثو المعهد الوطني لتعاطي المخدرات وهو أحد معاهد الصحة العامة مستويات اثنين من الإنزيمات وجدوا بداخل خلايا المخ التي تعرف باسم الخلايا العصبية، حيث يساعد هذان الإنزيمان الخلايا العصبية على استخدام اشارات كيمائية مثل تلك التي يحدثها مركب دوبامين الذي يحمل الرسائل.
    وأكد الباحثون أن المدخنين والمدخنين السابقين لديهم مستويات عالية من هذين الانزيمين، مشيرين إلي أن دراسات اخرى شهدت الشيء نفسه في الحيوانات التي أعطيت الكوكايين والهيروين وكان واضحاً أن المخدرات تسبب نفس التأثيرات.
    ويقول خبراء في مجال التدخين منذ فترة طويلة أن النيكوتين يسبب الإدمان على الأقل مثل الهيروين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 7:58 am